تدريب المراهقين على القيادة بالمسئولية

منشور بتاريخ Tuesday, February 19th, 2013 بواسطة عبد الصمد أبو بكر

انصح ولدك أولا بأن القيادة ليست من حقه ولكن كرم منك. دعوه يعرف أن هناك مسئوليات عديدة يجب عليه تحملها مع هذا التصريح الممنوح. ما هي المسؤوليات التي نتكلم حولها؟ مسئولية حياته، حياة الراكبين معه، حياة سائقي السيارات الأخرى، المشاة، والحيوانات الأخرى وغيرها…

كيف يمكنك أن تجعل السائقين في سن المراهقة أكثر مسئولية؟ قم بإعداد قائمة القواعد والأنظمة التي يجب على ولدك مراعاتها. اجعها واضحة، موجزة وموجهة إلى النقطة مباشرة. قم بإنشاء مجموعة من الاجراءات التي تتخذها في حالة فشل الولد في مراعاة هذه القواعد وتكون كافة هذه الاجراءات متصلة بالقيادة.

مثلا : “إذا كنت تتجاوز سرعة 70 كم/ساعة، فلا أسمحك على القيادة لمدة أسبوعين“.

إذا كنت تقود السيارة بالتهور مع التسريع المفاجئ الفرملة الخشنة، لا يحق لك القيادة في غيابي“.

إذا كنت تقود السيارة إلى مناطق بعيدة دون إذني، إنك لا تقود إلا في أماكن مسموحة بي لبقية هذه السنة“.

الأحسن دائما أن تنصح أولادك لمراعاة القواعد المقدمة إليه بدلا من المجادلة معهم أو الصراخ عليهم مثل “إنك لا تقود سياراتي أبدا حتى أسمح لك مرة أخرى” أو “إنك تقتل نفسك بهذه السرعة الجنونية”. من خلال اتفاق تفاهم بينكم، يمكنك ضمان سلامة ولدك المراهق والبقاء في بيتك مع راحة البال.

 

مراقبة المراهقين أثناء القيادة

ثق ولدك ولكن… عليك مراقبته !!

 

مراقبة مسار ابنك عندما تقود السيارة شيء ضروري، لأنك أنت المسؤول عنه في خاتمة الأمور. الأمثلة المذكورة أعلاه ليست غريبة أو سطحية ويمكنك المعرفة عن هذه الأحوال ببساطة. استفد من نظام تتبع GPS للحصول على تحديثات عن سيارتك في كل حين. يمكنك تلقي اشعارات عن أحوال الانتهاكات عن طريق رسائل نصية أو إيميلات. أعتقد أنه يجب عليك إفادة ابنك عن وجود نظام التتبع في سيارته لأنه لا يكون قائدا متهورا ويعرض نفسه للخطر عندما يعرف أنه تحت المراقبة كل وقت.